The position of the Jews of the Prophet of Islam, موقف اليهود من نبي الاسلام First Site

First SitegeneralThe position of the Jews of the Prophet of Islam, موقف اليهود من نبي الاسلام


The position of the Jews of the Prophet of Islam, موقف اليهود من نبي الاسلام

The position of the Jews of the Prophet of Islam, موقف اليهود من نبي الاسلام

First Site : 2017-05-30



The position of the Jews of the Prophet of Islam

Our Lord, may God's prayers and peace be upon him, commands our religion, as well as all other religions, to believe in all the prophets and messengers of Allah and to be magnanimous, (Al-Baqarah: 136), all the prophets of God in the eyes of the Muslim deserve to maximize and reverence, but the Koran declares that disbelief is one prophet is a disbelief of all the prophets, he said: "The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) The Almighty (lies returned messengers) (poets: 123) and returned but lied to Benb One is the HUD, peace be upon him, but since the call of the prophets was one, the denial of one of them is to deny all the prophets.

This is the position of the Muslim of the prophets and messengers of Allah, but the Jews have with them the prophets of another, how many of the prophet of his enemies, they hurt Moses, peace be upon him, and accused him of Adr (one of his testicles swollen), and that he killed Aaron peace be upon him, and how many of the Prophet killed him The Romans accused the Romans of killing Jesus and killing Yahya. The Jews' accusations against the prophets were obscured by the Torah. Therefore, it is not surprising that the Jews, who are the people of the poor and the weak, stand by the prophet of Islam, As well as that he does not belong to them in terms of descent, which led them to his office hostility, and (Peace and blessings of Allaah be upon him) taught people the extent of their hatred and hostility towards the Prophet of Islam, with their knowledge of it and their certainty of it. Allaah says (interpretation of the meaning): (Al-Baqarah: 89) from Ibn Abbas, may Allah be pleased with them, he said: The Jews were open to Ous and Khazraj Messenger of Allah peace be upon him before the source, when God sent from the Arabs, Disbelieved him and denied what they were saying in it. " God Almighty described the knowledge of the Jews of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) as a knowledge that is similar to and similar to their knowledge of their children. He said: "Those whom we have given the Book know Him as they know their children, and a group of them are to conceal the truth." (Al-Baqarah: 146) Which the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) described accurately, in his creation and creation, but the description of the country in which he is sent, and the country to which he migrates, and this we derive from the arrival of a number of Jewish rabbis to the Prophet's city, God and peace be upon him, and recommend the And the evidence of what we have mentioned in the testimony of the Jewish ink that Abdullah bin Salam, may Allah be pleased with him, testified when he saw the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) that the Jews find you in the Torah, but can we ask these signs? You are talking about the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) and recommending the Jews to follow him. Where are the abundant signs of the Torah today? The answer does not require much effort if we learn the amount of Jewish intervention in the Torah, increasing and decreasing, distorting and changing, so that many of these prophecies become lost. God only prayed for the Jews to be circumcised Abha, the Almighty kept the texts in the Bible indicates the Annunciation of the Prophet Muhammad, peace be upon him, after blind eyes of the figures, it is these Bisharat:

1- What is stated in the book of Deuteronomy (Chapter XVIII, sentence 18): (I set up for them a prophet from the middle of their brothers like you, and make my words in his mouth) This prophecy does not recognize the Jews that it is contained in the Prophet peace be upon him, The prophecy contains a description not found except in the Prophet of Islam Muhammad peace be upon him, this description is saying (and put my words in his mouth) is an explicit reference to the miracle of the Prophet peace be upon him the Koran, the word of God Almighty, where God ordered his prophet that He refers to the creation, and this is the meaning of prophecy I put my words in his mouth, as well as that Muhammad peace be upon him is more like Moses than Iss The fact that Muhammad and Muhammad have given birth to the nature of a father and a mother, as well as that Muhammad peace be upon him resembles Moses because he sent a new law other than Jesus, he again sent the law of Moses on them all prayers of God and peace.(2): "And the Lord came from Sinai, and shone with them from Seir, and shone forth from Faran, came with him ten thousand saints, and from his right hand came the fire of sharia for them."

(2) And Faran is Mecca as evidenced by other texts of the Torah, and did not send any of the prophets of the Children of Israel from Mecca to say that the prophecy applies to him, and another description indicates that the prophecy is the Prophet Muhammad peace be upon him inevitably is coming and with him ten Thousands of saint, and this number is the number of companions may Allah be pleased with them who entered the Prophet peace be upon him Mecca, but the description of the law in the light is indicative of And that is what applies exactly to the Islamic law. God has written to her from the appearance and power so that all the laws have been extinguished before her. These are the three qualities mentioned in the Prophethood, all of which are achieved in our Prophet Muhammad (peace and blessings of Allaah be upon him).
3 - This is what is stated in the Isaiah chapter (verse 21 verses (13): (inspired by the Arab countries, in the forest in the Arab countries), what I declare this prophecy to indicate the prophecy of Muhammad peace be upon him, it defines its nationality and being Arab, and the place of his mission is the country of the Arabs, which is frankly informed of this frankness.And with the frankness of this prophecy, and near the other frankness in the Annunciation of the Prophet peace be upon him, one is impressed by the denial of the Jews and their arrogance to the Prophet of Prophet peace be upon him, after all those transport evidence
-----------------
Reference
Website articles/ Islamic Creed
Islam Web

------------------------------------------
موقف اليهود من نبي الإسلام

يأمر ديننا الحنيف - وكذلك سائر الأديان السماوية - بوجوب الإيمان بجميع أنبياء الله ورسله ، ووجوب تعظيمهم ، وإجلالهم ، اعترافا بفضلهم ، وامتثالا لأمر الله عز وجل بذلك ، حيث قال سبحانه : { قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون } (البقرة:136)، فجميع أنبياء الله عز وجل في نظر المسلم مستحقون للتعظيم والإجلال ، بل إن القرآن يصرح أن الكفر بنبي واحد هو كفر بجميع الأنبياء ، قال تعالى { كذبت عاد المرسلين } (الشعراء:123) وعادٌ إنما كذبت بنبي واحد هو هود عليه السلام ، ولكن لما كانت دعوة الأنبياء واحدة كان التكذيب بواحد منهم تكذيب بجميع الأنبياء .

هذا هو موقف المسلم من أنبياء الله ورسله ، أما اليهود فلهم مع الأنبياء شأن آخر ، فكم من نبي آذوه ، فقد آذوا موسى عليه السلام ، واتهموه بأنه آدر ( أحد خصيتيه منتفخة ) ، وبأنه قتل هارون عليه السلام ، وكم من نبي قتلوه فقد سعوا عند الرومان لقتل عيسى ، وقتلوا يحيى عليهما السلام ، أما اتهامات اليهود للأنبياء بالفحش والأخلاق السيئة فقد ملؤوا التوراة بها ، ولذلك فلا غرو أن يقف اليهود - وهم أهل الدناءة والخسة - من نبي الإسلام موقف المكذب به ، الناكر لنبوته ، كونه جاء بفضحهم ، وبيان كفرهم، فضلا على أنه لا ينتمي إليهم من جهة النسب، ما دفعهم إلى مناصبته العداء ، ومحاربته سرا وجهراً ، وقد سطر الله عز وجل بعض مواقف اليهود من النبي صلى الله عليه وسلم ليعلم الناس مدى حقدهم وعداوتهم لنبي الإسلام ، مع معرفتهم به ، وتيقنهم منه ،قال سبحانه:{ ولما جاءهم كتاب من عند الله مصدق لما معهم وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين } (البقرة:89) عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال: إن يهوداً كانوا يستفتحون على الأوس والخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه ، فلما بعثه الله من العرب ، كفروا به وجحدوا ما كانوا يقولون فيه " . ووصف الله عز وجل معرفة اليهود بالنبي صلى الله عليه وسلم بأنها معرفة تضاهي وتشابه معرفتهم بأبنائهم فقال سبحانه : { الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقا منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون } (البقرة:146) ، ولم تكن تلك المعرفة إلا نتاج النبوءات المتكررة التي امتلأت بها التوراة ، والتي وُصِف النبي صلى الله عليه وسلم من خلالها وصفا دقيقا ، في خَلْقِه وخُلُقِه ، بل وُصف البلد الذي يبعث فيه ، والبلد الذي يهاجر إليها ، وهذا نستنتجه من قدوم عدد من أحبار يهود إلى المدينة النبوية قبل البعثة ينتظرون بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ومقدمه ، ويوصون اليهود باتباعه والإيمان به ، ونستدل على ما ذكرنا بشهادة الحبر اليهودي الذي أسلم عبد الله بن سلام رضي الله عنه عندما شهد عند النبي صلى الله عليه وسلم أن اليهود يجدونك عندهم في التوراة ، لكن هل لنا أن نتساءل أمام هذه الدلائل ، أين تلك النبوءات الكثيرة التي تتحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وتوصي اليهود باتباعه ، أين تلك الدلائل الوفيرة من التوراة اليوم ، إن الجواب لا يتطلب عناءً كبيراً إذا علمنا مبلغ تدخل اليهود في التوراة زيادة ونقصاً ، تحريفاً وتغييراً ، حتى أضحت كثير من تلك النبوءات في عداد المفقودات ، ولكن أبى الله إلا أن يتم حجته على اليهود من كتابهم ، فأبقى سبحانه من النصوص في التوراة ما يدل على البشارة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، بعد أن أعمى أعين المحرفين عنها ، فمن تلك البشارات:

1- ما جاء في سفر التثنية ( الفصل الثامن عشر ، الجملة 18 ) : ( أقيم لهم نبيا من وسط أخوتهم مثلك ، وأجعل كلامي في فمه ) وهذه النبوءة لا يعترف اليهود أنها واردة في النبي صلى الله عليه وسلم ، ويدعيها النصارى لأنفسهم ، ونحن نقول إن النبوءة تحتوي على وصف لا يوجد إلا في نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم ، هذا الوصف هو قوله ( وأجعل كلامي في فمه ) فهي إشارة صريحة إلى معجزة النبي صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم ،كلام الله عز وجل ، حيث أمر الله نبيه أن يبلغ كلامه إلى الخلق ، وهذا معنى النبوة أجعل كلامي في فمه ، فضلاً على أن محمدا صلى الله عليه وسلم هو أشبه بموسى من عيسى كون الاثنين أي موسى ومحمدا قد ولدا ولادة طبيعة من أب وأم ، فضلا على أن محمدا صلى الله عليه وسلم يشبه موسى كونه بعث بشريعة جديدة بخلاف عيسى فإنه بعث مجددا لشريعة موسى عليهم جميعا صلوات الله وسلامه .

2- ومن البشارات أيضاً ما جاء في التوراة في الفصل ( 32 ) الجملة ( 2 ) : ( وجاء الرب من سيناء ، وأشرق لهم من ساعير ، وتلألأ قدما من فاران ، جاء معه عشرة آلاف قديس ، ومن يده اليمنى برزت نار شريعة لهم ) ، وفاران هي مكة كما تدل على ذلك نصوص أخرى من التوراة ، ولم يبعث أي من أنبياء بني إسرائيل من مكة حتى يقال إن النبوءة تنطبق عليه ، وثمة وصف آخر يدل على أن المراد بالنبوءة هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم لا محالة وهو كونه يجيء ومعه عشرة آلاف قديس ، وهذا العدد هو عدد الصحابة رضي الله عنهم الذين دخل بهم النبي صلى الله عليه وسلم مكة ، وأما وصف الشريعة بالنارية فهي دلالة على ظهورها وقوتها ، وهو ما ينطبق تماما على الشريعة الإسلامية ، فقد كتب الله لها من الظهور والقوة بحيث خمدت أمامها كل الشرائع ، فهذه صفات ثلاث وردت في النبوة جميعها متحققة في نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .


3- ومن ذلك ما جاء في إصحاح إشعيا ( الإصحاح 21 الآيات ( 13 ) : ( وحي من جهة بلاد العرب ، في الوعر في بلاد العرب ) ، فما أصرح هذه النبوة في الدلالة على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ، فهي تحدد جنسيته وهو كونه عربياً ، ومكان بعثته وهي بلاد العرب ، فأي صراحة أبلغ من هذه الصراحة .

ومع صراحة هذه النبوة ، وقرب غيرها من الصراحة في البشارة بالنبي صلى الله عليه وسلم فإن المرء ليعجب من إنكار اليهود وجحودهم لنبوة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ، بعد كل تلك الدلائل النقلية

--------------------------
المرجع
مقالات/العقيدة الاسلاميه
اسلام ويب
ترجمة جوجل




المصدر: موقع الموقع الأول - من قسم: What is Islam



للوصول الينا ومتابعة كل جديد raitube.com

Click here to start

edit Report Views : [ 35137


Post a Comment ...

publish your content


You are viewing now - The position of the Jews of the Prophet of Islam, موقف اليهود من نبي الاسلام


 new of : general

wallpaper HD - Photos - Bitcoin - general -



SEO by vBSEO